السدلان : من انتسب للدين فليتبرأ من كل أمر يخالف الدين ولا يخدمه
طالب فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن غانم السدلان أصحاب المواقع الإسلامية أن تكون خدمة الدين هي الهدف الأساس من هذه المواقع.
فيجب أن يكون القصد إعلاء كلمة الله، فعلى "أصحاب المواقع الإلكترونية والفضائيات وإن حملوا اسم إسلامية أو كانت بأسماء أشخاص معروفين في الأوساط الدعوية أو كانت هذه المواقع عامة في بعض برامجها تدعو للإسلام فمن شرط ذلك أن تكون الدعوة خالصة لوجه الله وأن تكون تبعاً لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم، أما إن كانت هذه القنوات تدعو لمناهج مخالفة أو تروج لأشخاص أو تخدم أغراضاً شخصية أو تدعو لتعظيم أشخاص فإن كل هذه الدعوات تعتبر مزيفة وهي حجة على أهلها يوم القيامة بدل أن تكون لهم".
وعن ربحية بعض المواقع أو الشبكات الإسلامية على الإنترنت أكد فضيلته أن الله لا يخفى عليه شيء وإن كان أصحاب هذه الشبكات يريدون إظهار حبهم للدعوة أو خدمتهم للدين وهناك أهداف مبطنة سواء تجارية أو غير ذلك فإن كل ذلك سيحاسبون عليه و "البعض يدعي أن هذه الشبكات الإسلامية تخدم الدعوة وفجأة تظهر بعض الأهداف التي لا تخدم الدعوة ولا علاقة لها بالدعوة لأنهم في إعلانهم أعلنوا أن عملهم إسلامي وهدفهم خدمة الدعوة وأبطنوا ما يريدون الوصول إليه ومرد هذا إلى عدم الإخلاص لله سبحانه وتعالى".
لذلك ينبغي على أصحاب المواقع ألا يتخذوا الدين سلماً لتحقيق أهدافهم ولا تحقيق أغراضهم فمن انتسب للدين فليتبرأ من كل أمر يخالف الدين ولا يخدمه.